ما اعظم ان تكون غائبا حاضرا